Қандастар Ассамблея

" كأنه الوطن الصغير لأبناء بلدي في كازاخستان "

29.11.2014 1578
إن الجالية الطاجيكية الذين يعيشون في كازاخستان - كبيرة. أصبحت الأرض الكازاخية منزل لهم. يوجد في الجمهورية تسعة مراكز ثقافية طاجيكية. وقد تم تأسيسهم في مدن ألماطي، أستانا، كاراغاندا، كوستاني، بيتروبافيل، وشيمكنت، وكذلك في منطقة جامبيل، ومناطق

 إن الجالية الطاجيكية الذين يعيشون في كازاخستان - كبيرة. أصبحت الأرض الكازاخية منزل لهم. يوجد في الجمهورية تسعة مراكز ثقافية طاجيكية. وقد تم تأسيسهم في مدن ألماطي، أستانا، كاراغاندا، كوستاني، بيتروبافيل، وشيمكنت، وكذلك في منطقة جامبيل، ومناطق سارياغاش و ماكتأرال في اقليم جنوب كازاخستان. في فبراير / شباط عام 2003، كانوا جميعهم متحدين تحت رعاية جمعية الشعب الكازاخستاني في إتحاد الجمعيات الثقافية لكازاخستان ولطاجيكستان  "سومونيون".

في 19  فبراير/ شباط لعام 1994  في منطقة جنوب كازاخستان تم تأسيس أول مركز ثقافي وطني طاجيكي بجهود المغفور له جاخونغير دافرونوفا تحت إسم "بانج". قادة منطقة ماكتأرال قدموا للمركز الطاجيكي 38 هكتار من الأراضي للمجمعات و الصناديق الخيرية. أصبح جاخونغير دافرونوف عضوا في جمعية الشعب الكازاخستاني والمجلس الأعلى. في يومنا هذا، يرأس المركز الطاجيكي "بانج" أكابي خودويكولوف.

الآن يرأس المركز الثقافي الطاجيكي في منطقة سارياغاش أورونباي إسينبويف، المركز الثقافي الطاجيكي في مدينة شيمكنت – راخيم خودجا  فازيف، في المنطقة جامبيل -  أريفوف ماخكام، مركز "ابن سينا" في مدينة ألماطي – جامبيلسكي بيكبولات تاشبولاتوف،، في مدينة  أستانا – زافار راخمانبيكوف، في مدينة كوستاناي – إيرغاشبي خولماتوف، في مدينة بيتربافيل – ياخيخاجا إسماعيلوف.

إيرغاشباي خولماتوف، سايدمورود شاريفون،  ياخيخاجا إسلاماف، ماكام أوريفوف، أكاباي خودويكولوف، هم أعضاء في جمعية الشعب الكازاخستاني.

تم إنتخاب يلوف محمود عضوا في المجلس الأعلى للرابطة العالمية الفارسية والطاجيكية.

وكذلك أورونباي إسينبويف، بيكبولات، توشبولاتوف،  هم أعضاء في مجلس " بايفاند ".

الطاجيك المعروفون الذين ولدوا وعملوا في كازاخستان:

عالم الدين إسماعيل عبدولاف ولد في قرية أرسافيد في  منطقة غورنو – ماتشين في عام  1889. في عام 1936 استقر في قرية جانتاك في منطقة ماتشين في جنوب كازاخستان. بموجب تنظيمه المباشر تم إفتتاح مدرسة لثمان صفوف في القرية.

ولد نزار بيك سافاروف في عام 1919 في قرية بارشات في منطقة جازاك، عضو الحرب الوطنية العظمى. في عام 1943 استقر في منطقة ماكاتارال،  ماهر في زراعة القطن. لهذا العمل حصل على وسام لينين والراية الحمراء. بمناسبة  مع الذكرى الـ 40 لمنطقة ماكاتارل تم تسمية أحد أحيائه بإسمه تكريما له - "نزار بيك".

أبو بكر مخماداف - الذي ولد ونشأ في منطقة ماكاترال، دكتوراه في الاقتصاد. أستاذ مساعد في جامعة ولاية غوليستان. مؤلف العديد من الكتب والمقالات حول القطاعات الاقتصادية.

جاخانغير دافرونوف  - بالحياة كان مدير المدرسة الثانوية المسماة بإسم ساكين سيفوليين، نتيجة لأعماله في عام 1967  تحول التدريس في المدرسة إلى اللغة الطاجيكة. مؤسس وأول رئيس للمركز الثقافي الوطني "بانج" في منطقة ماكاتارال  لمنطقة جنوب كازاخستان. وكان ممثل لجمعية الشعب الكازاخستاني، وممثل المجلس الأعلى للرابطة العالمية للشعوب الناطقة بالفارسي والطاجيكي.

أمانباي كوشاروف - من مواليد 20 أكتوبر/ تشرين الأول لعام 1946 في منطقة ماكاترال، إقتصادي. في  16 يناير/كانون الثاني لعام 2003 انتخب نائبا للمركز الثقافي القومي "بانج". هو واحد من منظمي صفوف بتعليم اللغة الطاجيكية.

نوربي بي  خادجيفا - ولدت في عام 1953م  في المزرعة العامة المسماة بإسم لينين في منطقة جيتيسوس. إقتصادية .مديرة الشركة المحدودة المسؤولية " أكتلين "، راعية المدرسة الثانوية المسماة بإسم  عبد الرحمن جامي."

إسماعيلوف ياخياخوجا أبدولافيتش  - من مواليد 22 ديسمبر/ كانون الأول لعام 1962 في منطقة ماكاترال في جنوب كازاخستان.  عمل 15  عاما  في منطقة جيزكازغان  كممثل لمجلس المسلمين كازاخستان. حج ثلاث مرات إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة. المنظم الأول ورئيس المركز الثقافي الطاجيكي الإقليمي "سومونيون" في منطقة كاراغاندي.  عضو في جمعية الشعب الكازاخستاني. منح الميداليات  "10 اعوام دستور كازاخستان" و "جمعية الشعب الكازاخستاني."

إلداروف بولات شاريفوفيتش – بروفسورفي أكاديمية الفنون المسماة بإسم ت. جورغينوف، يعيش في ألماطي منذ عام 1971. قام  بتدريس المهارات لهؤلاء الفنانون الشعبيون في كازاخستان مثل ت. جامانكولوف، د. جولجاكسينوف،           م. أوتيكشوفا. من بين طلابه الفنانين في كازاخستان، المغنية الشهيرة روزا  ريمبايفا.  مؤلفة مسرحية  "أرشين – مالالان"، "خاطوم"، "السندريلا"، " Алдар көсе" (ألدار كوسيه)، عازف الكمان على السطح "وغيرهم.

المعروف بمتابعته لأخبار إيران ، الناقد الأدبي، وهو باحث بارز في معهد الدراسات الشرقية لجمهورية كازاخستان — عبدالله صفر — مترجم، أول القراء الناطقين بالفارسية المطلع على أعمال مختار أوإيزوف، والذي أصبح لؤلؤة الأدب الكازاخستاني "كاراكوز"، "أباي"، "كوكسيريك". هو يقول: " خلال  السنوات الـ 16 الماضية أعيش و أعمل في ألماتطي. بصراحة، استيقظ في داخلي الحب الصادق لهذه المدينة. هذه هي واحدة من أجمل المدن على وجه الأرض. أنا أحب ألماطي، كوطني ".

رجل الأعمال الفردية، رئيس الجمعية الطاجيكية الثقافية والاجتماعية "سومونيون" ( 2003 – 2008 ) شاريفوف سايدمورود : " تم تسجيل الجمعية  في فبراير/ شباط عام 2003. انها الوطن الصغير لأبناء وطني في كازاخستان. نشاطات الجمعية تهدف إلى الحفاظ على اللغة والثقافة والتقاليد والعادات، وخاصة لممثليها. أيضا تعريف الكازاخ بالثقافة الغنية الطاجيكية ".

خاليكوف خيكماتوللا -  ماجستير في الرياضة ومدرب مكريم في كازاخستان، والمدرب الرئيسي للنادي الرياضي          "تس س ك أ" التابع لوزارة الدفاع في جمهورية كازاخستان.

رجل الأعمال الفردية منطقة ماكارالي إلوف ماخمود نورولي -  نائب رئيس الشركة المساهمة "إي نتيماك"، وعضو المجلس الأعلى للرابطة العالمية للشعوب الناطقة بالفارسي والطاجيك.

صفوفهم تكمل القائمة التالية: عثمانوف ميرازيز أماكوفيتش، توركبينبايفا ديلبار دادوخانوفنا، بارفيز نازاروف، أمينوف يوسوفجان ، أوريفوف ماخكام جومانازارولي، شواليف زيكريللا، ناسريدينوف توشبولود، إبراغيماف إيسرويل، بيرديف أرتيك، خاسانوف ابدوراخمان خاسانبايولي، اكراماف يوسوفبيك، إسوماتوف يوسوفاخماد، خودويكولف أكاباي، أبدولليف أكوباي، إيسينبويف أورونبوي، ناسيلدينوف خونكيلدي ،نورماتوف خيكماتوللو، أورمونوف مامونوف، راجادماتوف ريزومات، إيرغاشيف أشورالي، سامادوف خولمات، سولميتوف موفتوللا، إيسومبيرديف توخمامورود، بوبوراخيموف ميرزوكاريم، شواليف نورلي، أورومونوف مامادازيم، أسروريدينوف موفتوللا، إيساميتوف تادجيباي، توغاشيف ناسروللا، شواليفا ماتلوبا، أموني ناسيبدجان، خولمانوف إيرغاشبوي، فايزيف راخيمخودجا، يوسوف سايفوللو، تاشبولاتوف بيكبولات، و الآخرين ...

"كازاخستان – البلد متعدد القوميات. يعيش هنا ممثلي أكثر من مائة جنسية مختلفة. وأعتقد أن هذه هي قوة كازاخستان. بالنسبة لي، كازاخستان - بيتي الثاني. تزوجت هنا، ولدوا ونشأوا أطفالي. في هذا البلد تربطني أحداث مشرقة في حياتي. فقط في كازاخستان، أنا أصبحت مغني شهير ناضج. لذلك أنا أحترم وأشكر وطني الثاني، "- يقول المغني الطاجيكي الشهير برويز نزاروف .

 

نعم، في الواقع، كازاخستان الموحد -  هو الوطن الثاني، والبيت الثاني لكثير من الشعوب .

 

غولميرا بيسينوفا 

Ұқсас материалдар